ضيف

                                                        


  • صفحة 1 من%
  • 1
منتديات الحياة » المنتدي المتنوع » أجمل ما قرأت » دراسة في علم الشعر فنونه وانواعه واعلامه
دراسة في علم الشعر فنونه وانواعه واعلامه
Adminالتاريخ: الجمعة, 2013-09-13, 2:34 PM | رسالة # 1
ويب ماستر
مجموعة: المدير العام
رسائل: 1181
حالة: Offline
دراسة في علم الشعر
فنونه وانواعه واعلامه
هذا البحث في علم الشعر يجب ان يكون من الأهمية بمكان فهو بحث منهجي أكاديمي في عمق فنون الشعر
العربي ومن ثم ينبغي علي كل محبي الشعر وكتابه وقارئيه ان يكون لهم حظاً
وفيراً من هذه الدراسة ، فقد جُبتُ كثيراً من البحوث هنا وهناك واستعنت
بمراجع من أمهات الكتب المتخصصة في علم الشعر ونظمه وارجوا التماس العذر لو
كان هذا البحث قد اخذ طابع الإسهاب لكن أردت من خلاله أن احصر كل صغيرة
وكبيرة تعني بهذا الضرب العظيم من ضروب العلم
ونبدأ على بركة الله
أولا:/ فنون الشعر العربي سبعة (7)
وهي ( الشعر ـ الموشح ـ الزجل ـ الدوبيت ـ الكان كان ـ القوما ـ المواليا )

وقد قسمها علماء الفن الشعري ثلاثة أقسام :
الأول فنون شعرية معربة : وهي ثلاثة أنواع [ الشعر – الموشح – الدوبيت ]
وسميت بالشعر المعرب لأنها تلتزم جميعها بأصول وقواعد اللغة العربية ولا
تخرج عن ضوابطها الإعرابية
الثاني فنون شعرية غير معربة : وهي التي لا تلتزم قواعد اللغة من ضبط إعرابي أو صرفي وهي ثلاثة [ الزجل – الكان كان – القوما ]
الثالث فنون شعرية بين المعرب وغير المعرب : وهي [ المواليا ] والمواليا
هي حلقة الوصل بين الشعر المعرب وغير المعرب وإن كان النظم فيه بالعامية
أليق وأحسن وهو الذي تطور حين جاء مصر وسمي بالموال
(2) الموشح :/
الموشح فن شعري مستحدث، يختلف عن ضروب الشعر الغنائي العربي في امور عدة،
وذلك بالتزامه بقواعد معينة في التقنية، وباستعماله اللغة الدارجة أو
الأعجمية في خرجته، ثم باتصاله القوي بالغناء. ومن الملفت ان المصادر التي
تناولت تاريخ الادب العربي لم يُقدم تعريفا شاملا للموشح، واكتفت بالإشارة
اليه إشارة عابرة، حتى ان البعض منها تحاشى تناوله معتذرا عن ذلك لأسباب
مختلفة. فابن بسام الشنتريني، لا يذكر عن هذا الفن إلا عبارات متناثرة،
أوردها في كتابه "الذخيرة في محاسن أهل الجزيرة"، وأشار إلى انه لن يتعرض
للموشحات لأن أوزانها خارجة عن غرض الديوان، لا أكثر على غير اعاريض أشعار
العرب. أما ابن سناء الملك فيقول: "الموشح كلام منظوم على وزن مخصوص".

موشح أو موشحة أو توشيح، وتجمع على موشحات أو تواشيح من وشح بمعنى زين أو حسن أو رصع.

تعريف الموشح الموشح فن شعري مستحدث يختلف عن ضروب الشعر الغنائي العربي في
امور عدة وذلك للاتزامه بقواعد معينة في التقنية وبخروجه غالبا على
الاعاريض الخليلية وباستعمال اللغة الدارجة أو العجمية في خرجته. و الموشح
كلام منظوم على وزن مخصوص بعض شعراء الموشحات أبو حسن علي الضرير المعروف
بالحصري وله قصائد عديدة من بينها (يا ليل الصب) وقد كان من شعراء المعتمد
بن عباد ومات في طنجة

الموشحات في العصر الحديث

في أواسط القرن التاسع عشر وصلت الموشحات إلى مجموعة من الفنانين الموهوبين
لم يقتصروا على حفظ القديم بل جددوا وأضافوا إليه، فظهرت موشحات جديدة
خلال القرنين التاسع عشر والعشرين ومن هؤلاء محمد عثمان ملحن ملا الكاسات
الذي ساهمت ألحانه القوية واهتمامه بضبط الأداء مع صوت عبده الحامولى الذي
وصف بالمعجزة في انتقال الموشحات من الأوساط الشعبية إلى القصور وأصبح
الموشح جزءا أساسيا من الوصلات الغنائية، واستمر هذا التقليد حتى أوائل
القرن العشرين حينما ظهرت باقة من الموهوبين أضافت إلى الموشحات مثل سلامة
حجازى وداود حسنى وكامل الخلعى، حتى وصل إلى سيد درويش فأبدع عدة موشحات
كانت بمثابة قمة جديدة وصل إليها هذا الفن، لكن المفارقة الكبرى تمثلت في
أن سيد درويش نفسه كان كخط النهاية فلم تظهر بعده موشحات تذكر

توارى فن الموشح مع مقدم القرن العشرين وحلول المدرسة التعبيرية التي كان
رائدها سيد درويش محل المدرسة الزخرفية القديمة وأصبح فنا تراثيا لا يسمعه
أحد، لكنه عاد إلى الساحة مرة أخرى بعد عدة عقود

أعيد غناء الموشحات في أواخر الستينات من القرن العشرين كمادة تراثية عن
طريق فرق إحياء التراث التي بدأت بفرقتين هما فرقة الموسيقى العربية بقيادة
عبد الحليم نويرة في القاهرة وكورال سيد درويش بقيادة محمد عفيفى
بالإسكندرية، ثم ظهرت فرق أخرى كثيرة في مصر خاصة في موجة قوية لاستعادة
التراث خلقت جمهورا جديدا من محبى الموشحات والفن القديم، وتعددت فرق
الموشحات إلى حد وجود فرقة بكل مدينة وظهرت فرق في الجامعات لنفس الغرض،
كما غنى الموشحات بعد ذلك مطربون فرادى مثل صباح فخرى وفيروز وظهرت أجزاء
من موشحات كمقدمات لأغانى عبد الحليم حافظ وفايزة أحمد وآخرين مثل كامل
الأوصاف لحن محمد الموجى وقدك المياس والعيون الكواحل وغيرها

أصبح للموشح كيان جديد له جمهور كبير، واكتسبت الموشحات أيضا قيمة اجتماعية
راقية نظرا للتطور الذي أدخل على طرق الأداء في هذه الفرق موسيقيا وغنائيا
حيث اتسم الأداء بالدقة المتناهية التي ساهمت في تصنيفه كفن من الذوق
الرفيع، وانعكس هذا الاتجاه على الجمهور الذي أبدى انضباطا كبيرا وحسن
استماع إلى عروض خصصت للموشحات، بل إن الجمهور قد استجاب لشرط المنظمين
دخول حفلات الموشحات بالملابس الرسمية! كما ساهم في عودة الموشحات لاكتساب
الجمهور شرقية ألحانها الشديدة التي اشتاق الناس إلى الاستمتاع بفنونها بعد
سنوات طويلة من التغريب والتجريب

تكوين الموشح

يضم الموشح عادة ثلاثة أقسام، دورين وخانة كل منها بلحن مختلف والختام
بالخانة الأخيرة غالباً ما يكون قمة اللحن من حيث الاتساع والتنويع مثلما
في موشح لما بدا يتثنى وموشح ملا الكاسات، وقد لا تختلف الخانة الأخيرة
ويظل اللحن نفسه في جميع مقاطعه كما في موشح يا شادى الألحان، وقد تتعدد
أجزاء الموشح لتضم أكثر من مقطع لكل منها شكل وترتيب وتتخذ تسميات مثل
المذهب، الغصن، البيت، البدن، القفل، الخرجة

كما أن هناك تقسيمات لأنواع الموشحات حسب تعدد إيقاعاتها وأزمنتها

الكــار إيقاعٍ كبيــــر

الكــار الناطق إيقاع متوسط

النقــش 3 - 5 إيقاعات

الزنجير العربى 5 إيقاعات

الزنجير التركى 5 إيقاعات كبيرة محددة 16/4، 20/4، 24/4، 28/4، 32/4

الضربان إيقاعين

المألوف إيقاعٍ واحــد
(2) :/ المواليا
******************


أول من نطق به أهل واسط، وهي مدينة بناها الحجاج بن سوف الثقفي، وجعلها دار الامارة، وأول بيت منه هو:



منازل كنت فيها بعد بعدك درس

خراب لا للعزا تصلح ولا للعرس

فأين عينيك تنظر كيف فيها الفرس

تحكم وألسنة المدّاح فيها خرس.



وذُكر أن هارون الرشيد لما قتل البرامكة ومن بينهم جعفر البرمكين أمر أن
يرثى بشعر. فرثته جارية بهذا الوزن وجعلت تقول يا مواليا، وأول من نظمت
قولها:



يا دار أين ملوك الأرض أين الفرس أين الذيـن حموها بالقنـا والترس

قالت تراهم رمما تحت الأراضي درس سكوت بعد الفصاحة ألسنتهم خرس



وقد اختلف في سبب تسميته بهذا الاسم، فقيل سمي به لموالات قوافيه بعضها
ببعض، وقبل سمي بذلك لأن أول من نطق موالي بني برمك، وكان أحدهم إذا نطق به
ونعى مواليه قال: يا موالي. وهذا هو الأصح.



وهو بحر من بحور الشعر البسيط، ولا يلتزم في مراعاة قوانين اللغة العربية
من إعراب أواخر الكلمات، ويجوز فيه استعمال الألفاظ الجارية في تخاطب
العوام من الناس.







وينقسم المواليا إلى ثلاثة أقسام:



رباعي ويتقوم من أربعة اشطر،

وحق يا بدر تغريبك وتغريبي لا تتبع النفس تغريبك وتغريبي

خل المقادير تجريبك وتجريبي وتنظر الناس تجريبك وتجريبي



أعرج يتقوم من خمسة أشطر،

محاسن اللفظ جوهر مبسمك حلّت وأسهم اللحظ تجرح أينما حلت

وساحرات الجفون عقد الطلا حلت وكانعهدي بها التحريم في الكاسات

لكنها قد غدت من مبسمك حلت





ونعماني يتقوم من سبعة أشطر

أهيف من العرب له ألحاظ محدودين خلا القلب والحشا بالأسر محدودين

روحي فدى ظبي جاب الأسد محدودين الله أكبر على شرب الطلا من فيه

هو سبب كل سقمي وانتحالي فيه يا بدر يكفي الجفا أين الوصل من فيه

واجعل وصالك له أوقات محدودين



ماذا على مَنْ تَعاطى حُبَّهُ ولَـهُ = هلْ باردُ الريق ِ يُطفي النارَ أمْ وَلَـهُ
أمْ لوعةُ القلب ِ إنَّ الحُبَّ أوَّلَـهُ = لواعجٌ ثُمَّ يُفشـي الصبُّ مِقْوَلَـهُ
*************************
يا آلَ بيتِ النبـيِّ المصطفى حسبي = هواكمُ من صروف ِ الدهر ِ والكَرْبِ
أنتمْ ليوثُ الوغى في ساحةِ الحَرْبِ = أنتمْ غيوثُ الندى لا هاطلُ السُحْب
****************************
لـيْ صاحبٌ لَمْ تُغيـّرْهُ النُّوى أبدا= مُذْ فرّقـتْ بينَنا الأيـّامُ فابْتـَعدا
لأنّ معْدنَهُ تبـرٌ وقـدْ نـَفـَـدا = في دار ِ غُرْبتـه ِ لكـنْ يُقـَرَّبـُه ُ
قلبٌ بأشْغُـفِه ِ جَمرُ الغضا اتـّقـدا
**************************
و المواليـــا

------

فن أخر أبعد شيئا من الموشحات وزناً ولغة وسياقاً وكان يقوله من هم غير العرب (الموالى )

ويتميز فن المواليا بالأستخدمات الكثيرة من المحسنات اللفظية والتورية والجناس ومن أشهر من

كتب هذا اللون (صفى الدين الحلى) المولود بالقاهرة سنة 677 هجرية_755 هجرية .

يقول صفى الدين :

يا قلب إن غدروا فاغدر وإن خانوا*** فخن وإن هم قسوا فاقسواوإن لانوا

فلن وإن قـربوا فا قرب وإن بانوا *** فـبن وكن لى معاهــم كيفــما كـانوا

وفى أواخر عصر المماليك ظهر ابن سودون _المولود بالقاهره سنه 810 هجرية_ 868 هجرية .

وأشتهر بأسلوبه الرمزى .

قــلت لــمن تركنــى بالخبــــا ناحــل

وصلك بكم وأرحمى ذا العاشق الناحل

قالت بمتيـن جمل قـلت لها أنا راحــل

مالــى جمـال ولكن نـخل فى الساحــل

ــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ

إن كنت عـاقـــل وربــك بالتقــى برك

ادفـع أذاك وهـات خيـرك ودع شــرك

وإن تعـدى حسـودك والحســد ضـرك

نـاديـــه يـا أيهــا الأنســان مـا غـــرك

( غير معروف قائل هذه الابيات )
ـ
ــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــ

طرقت بـاب الخبـا قالـت من الطـارق

فقـلـت مفتـون لا نــاهب ولا ســـارق

تبسمــت لاح لـى من ثغـرهــا بــارق

رجعت حيـران فى بحر أدمعى غارق
(3) :/ الدوبيت
***************

الدوبيت بيتان متتاليان من الشعر يكونان وحدة شعرية لما فيهما من انسجام
إيقاعي أو اتحاد في القافية. وقد تكون منهما فكرة مكتملة. وهو لفظ ربما كان
قد انتقل إلى العرب في عصورمتأخرة من الفارسية؛ لأن كلمة ¸دو• بالفارسية
تعني اثنين، ثم أضيفت إليها كلمة بيت فأصبحت دوبيت، وهي معروفة عند
المتحدثين باللغة العربية في كثير من أنحاء العالم العربي. غير أن الدوبيت
لا ينظم باللغة العربية الفصحى إلا نادرًا.

تنظم قصائد الدوبيت في الشعر الإنجليزي على بحر الشعر الإنجليزي المعروف
بلفظ الأيامبي، وهو من أكثر البحور الإنجليزية شبهًا وقربًا بالشعر العربي،
وتفعيلته على القياس العربي هي فَعْلُن فَعِلُنْ فَعْلُن فَعلُنْ.

والبحر الأيامبي من أكثر البحور استساغة لدى العرب الذين يقرأون الشعر
الإنجليزي. وقد ينظم بعض شعراء العرب المحدثين قصائد باللغة الإنجليزية من
هذا البحر بكثير من السهولة.

والدوبيت الإنجليزي نوعان هما الدوبيت المقفول، والدوبيت المفتوح.
فالدوبيت المقفول هو الذي ينتهي فيه المعنى عند نهاية البيتين، ويُختتم
المعنى في القافية الثانية. أما في الدوبيت المفتوح؛ فإن القارئ للقصيدة لا
يتوقف عند القافية لأن المعنى لا ينتهي عندها ويستمر في القراءة. وقد
ينتهي المعنى في مكان ما من البيت الذي يليه قبل أن يصل إلى القافية. وفي
هذا يختلف الدوبيت الإنجليزي المفتوح عن الشعر العربي الذي يقف القارئ فيه
عند نهاية كل بيت حين يصل إلى القافية إلا ما ندر كقول الشاعر الحديث عباس
محمود العقاد في هذه الأبيات من قصيدته صوت السودان.
صوت من السُّودان أسمعني بمصر فسرّني
تهفو له الأسماع صاغية ولم يستأذنِ
فيه بشاشةُ وامق ومُبشّر ومؤمّنِ
لولا حفاوته الكريمة ما علمتُ بأنني*
فارقتُ من مصرَ الجديدة ذات يوم مسكني
شكرًا له صوتًا تبيَّن من لسان بيِّنِ

وقد ذكر العقاد بأن هذا الوصل الذي في قوله: ¸ما علمتُ بأنني فارقتُ… وإلخ
وصل لا يرضاه العروضيون ولا نجري على مذهبهم فيه•. يريد هنا التَّضمين وهو
من عيوب القافية في الشعر العربي، وهو كثير الوقوع في شعر القدماء
والمحدثين ولا يعد من العيوب القبيحة.

وقد استعمل كل من جون درايدن، وألكسندر بوب، الدوبيت المقفول بطريقة
رائعة. ومن بين الشعراء الذين فعلوا ذلك جفري تشوسر، وجورج تشابمان، وجون
كيتس. بالإضافة إلى هذا فإنّ لفظ كبلت، يشير أيضًا إلى أي بيتين من الشعر
يأتيان وحدهما
ليكوِّنا مقطوعة.

والدوبيت .. ضرب شعري غنائي أشتهر به سكان المناطق الرعوية في السودان، وله
أسماء أُخر في العالم العربي مثل الزجل والمواليا، أصله كلمة فارسية مكونة
من شطرين أولهما (دو) ويعني اثنين، والمعنى واضح وهو الشعر ثنائي الأبيات،
حيث يتكون الدوبيت من قصيدة غنائية طويلة مكونة من مقاطع صغيرة تتألف من
بيتين من الشعر بذات القافية مع اشتراط انتهاء الشطر الأول لكل منهما بنفس
القافية التي ينتهي بها البيت، وهذا ما يجعل المقطع الواحد من الدوبيت مكون
من أربعة أجزاء صغيرة موحدة القافية مثاله ..



الناس العلي الساحر بشقّوا الصيّ

أمسوا الليلة فوق راياً نجيض ما نيّ

ناس أب ترمة جاموس النحاس أب ديّ

عقدوا الشورة ميعادهم جبال كربيّ



وهناك حالات يكون فيها المقطع ثلاثياً أو خماسياً وفي حالات نادرة يكون
سداسياً، ويشتهر بهذا النوع سكان بوادي السودان الغربية في كردفان ودارفور،
وفي بعض المناطق من أواسط السودان الغربية المتاخمة لكردفان، كما أن أغلب
شعر (الحكّامات) بغرب السودان ينتمي لهذا الدوبيت الثلاثي، ومثاله من غرب
السودان هذا المقطع الجميل الذي يُمدحُ به العرسان ليلة عرسهم وتغنيه لهم
بنات الفريق ..



سقتا النَّم علي الجاغوس

الشجرة الظليلة الما نقرها السوس

في راسها النمر وفي ظلها الجاموس



ورغم أن الدوبيت متجذر في وجدان القصيدة السودانية الدارجة، ويشكل الضرب
الأوفر حظاً من الانتشار والتداول لسهولة حفظه وجمال معانيه وارتباطه بحياة
البداوة الفطرية التي يحن إليها كثير من الناس الذين شغلتهم حياة المدن
والحواضر عن الاستمتاع بجمال تلك الحياة، إلا أن شكل قصيدة الدوبيت كما هي
في السودان لا تنتمي حقيقة إلى الدوبيت بمعناه في العالم العربي، حيث
الدوبيت هو أحد فنون الشعر المعربّة والخارجة عن أوزان الشعر العربي الخمسة
عشر، وللدوبيت خمسة أنواع جميعها لا تطابق الدوبيت الذي نعرفه في السودان
وأقربها إلى الدوبيت السوداني هو النوع المسمى : (الرباعي الخالص) وإن كان
يختلف عنه اختلافاً طفيفاً، ويتفق معه في كثير من النواحي الأخرى، حيث يتفق
معه في وحدة القافية في المقاطع الأربعة، ويختلف معه في وجوب أن يكون هناك
جِناسٌ بين قافيتي المقطعين الأولين، وجناسٌ بين القافيتين الأخيرتين،
وبذا يختلف عن الدوبيت السوداني الذي لا يشترط سوى وحدة القافية في جميع
المقاطع. أما بقية أنواع الدوبيت الأربعة فهي بعيدة كلياً عن فكرة الدوبيت
المتعارف عليه في السودان وفي منطقة البُطانة على وجه الخصوص.



ينتمي الدوبيت السوداني إلى بحر من بحور الشعر (المستحدثة)، وهو البحر
المسمى بحر (المواليا)، الذي هو فنٌ (مستحدث) قيل أنه أستخدم أول مرة لرثاء
الوزراء البرامكة حين نكبتهم على يد الخليفة العباسي، وهذا النوع من الشعر
مطابق تماماً لما نسميه نحن في السودان (الدوبيت)، حيث لا يشترط هذا الضرب
من الشعر سوى اتفاق القافية الأخيرة من كل جزء من الأجزاء الأربعة أو
الثلاثة من مقطع الدوبيت، وربما أتى الخلط بين المواليا والدوبيت – في
اعتقادي - لعلاقة المواليا بالفرس البرامكة.



ويعتقد الكتّاب والمؤرخون أن المواليا ضرب من الشعر المستحدث والذي لم يجري
على ألسنة العرب في الجاهلية، حيث أن المقياس هو بحور الخليل بن احمد،
ولكن ربما أغفل الخليل بن أحمد هذا الضرب من الشعر ولم يرد مطلقاً في بحور
شعره الخمسة عشر، أقول أغفله لأن هذا النوع من الشعر ينتمي إلى الشعر
الجاهلي وأخص الثلاثي منه بالذكر، وربما أغفله الخليل غير عامد لأن
استخدامه لم يكن كثيراً، لذا ومن باب إحقاق الحق ينبغي أن يعترف بالمواليا
كأحد بحور الشعر الرسمية المعتمدة. ودليلي على كون المواليا أكثر أصالة من
جميع بحور الشعر الأخرى، أن أقدم قصيدة شعر عربي على الإطلاق هي قصيدة
العنبر بن تميم والتي كتبت قبل الهجرة النبوية بحوالي مائة وخمسين سنة،
وكان قد نظمها لحداء الإبل وهو عائد من منطقة تسمى بهراء في الجزيرة
العربية، قال فيها ..



قد رابني من دلوي اضطرابها

والنأي في بهراء واغترابها

إن لم تجيء ملأى يجيء قرابها



ونلاحظ مدى الشبه الشديد بين بناءِ هذه المقطع وبين مقطع قصيدة المواليا
وزناً وقافية و(استخداماً)، ورغم أن هذا المقطع لم يعرف إن كان له بقية من
قصيدة أم لا، إلا أنه حتى وإن لم يكن مقطعاً معزولاً من ثلاثة مقاطع فقط،
فهو على الأقل يحاكي تماماً من ناحية الوزن أوزان المواليا الثلاثية
الموجودة في غرب السودان.



ورغم أن المقطع السابق من قصيدة العنبر بن تميم قريب الشبه من البحر السابع
من بحور الشعر وهو (بحر الرجز) إلا أن وجود القافية في نهاية كل مقطع ينفي
انتماءه لهذا البحر، حيث أن بحر الرجز لا وجود للقافية في نهاية كل شطر من
قصائده.



وقد استخدمت المواليا أو كما تسمى في السودان الدوبيت في مختلف المناسبات
والأغراض، مدحاً ورثاءً وغزلاً وتشبيباً وفخراً وحماسة، يقول الشاعر العظيم
(ود ضحوية) في نقده لظاهرة اجتماعية بدأت في الظهور في وقته، وهي عادة
التبطل واللا عمل، وينتقد فيها الولد الشاب الذي لا يسافر (لقطع الطريق)
إلى أن ينقضي الشهر ويهل هلال الشهر الجديد ولا يرد البحر يعطن ويبل
(شنانه) في مائه، ولكنه رغم خموله وكسله حينما تمر الفتيات أمامه فإنه
يراهن كالصقر ويمشي أمامهن مشية الغرور والفخر (القدلة)، ويختمها بوصف هذا
الشاب بالخيبة والمذلة ..



ولداً ما سَفَر لمن شهيرُو يهلّ

ما وَرَدَ البَحَر .. عطَّن شنانُو يَبلّ

وكت الشوف .. يشوف متل الصقير يقدل

وا خيبةً علي ولداً يعيش بالذل



وللدوبيت في السودان حظ وافر من القصائد الغزلية الرائعة، وأشهرها تلك
القصائد التي كتبها العاشق المتيم قيس البُطانة (المحلق الحمراني) في ابنة
عمه وزوجته (تاجوج) الجميلة، يصف عينيها بأنها فص ألماس يزين الذهب
المُجمَّر ويشبه شفتيها بالتمر وشعرها بالبستان وخصرها بالضمور وملمس جلدها
بملمس القماش الكيدي المخطط، وذلك حينما أصابته اللوثة العقلية نتيجة
طلاقه منها ..



فص الماز مركَّب فوق مجمَّر

فص عينيكِ يا أم خشماً متمَّر

فوق بستان .. تِحِت سالك مَضمَّر

جليدك .. طاقة الكيدي المنمَّر



ويقول أحدهم وأظنه أيضاً (ود ضحوية) مادحاً الكرم والبذل، ورغم ان ود ضحوية
كان قاطع طريق إلا أن قطاع الطريق في ذلك الوقت كانوا أشبه بروبن هود
(لصوصٌ نبلاء)، فهم يقطعون طريق الإبل فقط لاغير، أما النعاج والبقر فإنهم
يعفّون عن نهبها، كذلك لا ينهبون أملاك النساء ولا الأطفال، يقول الشاعر أن
هذه الإبل إن (حرَّن) أي كن لدى غيره فهن بُكار (والبكرة هي الناقة) ولسن
صفائح زيت، أي أن ما سيبذله من تعب هو من أجل شيء له قيمة مادية ومعنوية في
ذات الوقت، وإن (بردَن) أي حينما ينتهي حرّ المعركة وتصير هذه الإبل ملكه
وتتحول لنقود فإنه ليس بخيلاً بها للغير ..



ان حرَّن بُكار .. ما هن صفائح زيت

وإن بردن نقود .. ماني البخيل صريت



وللأبيات بقية لا أذكرها.



نجد في شعر (الهمباته) الذي هو نوع من الدوبيت الخاص بقطاع الطريق في
العهود الغابرة، جميع معاني الشعر، وأكثر ما كتبوه كان عن رحلاتهم الشاقة
لنهب الإبل من بقاع السودان المختلفة، وفي ظني أن هؤلاء الهمباتة كانوا من
العوامل التي ساعدت (جزئياً) في توحيد السودان بعض الشيء في زمان كان
السودان فيه قارة لا وطن، وقد وحدتهم (ظروف عملهم) قبل أن تتوحد البلاد،
فنجدهم إخوة تجمعهم الصداقة و(الخوة) رغم تباين مناطقهم الجغرافية، وفي ذلك
يقول قائلهم ..



الخبر البيجي الصدِّيق مقفَّل جُوَّة

حالف ما بقيف دونو ان بقيت في هوَّة

عِنْ طرش الدرق ما بنسى شرط الخوَّة

كبّاس للدهم .. عند البقول : يا مروَّة



وأشعارهم للمتمعن فيها دروس في تاريخ وجغرافيا هذا الوطن، يقول شاعرهم يصف
حياته بالتقلب وأنه لا يدوم على حال، فيوماً هو في منتهى السعادة، وفي
اليوم الآخر يتحمل المشاق لسوق الإبل من جنرة إلى كاجة وهي مدن في غرب
السودان، ثم يعود ليصف محبوبته بأنها ظبية منطقة الباجة في شمال السودان،
سياحة في ربوع الوطن لا تتجاوز الثلاثة أسطر ..



يوماً في بَسِطْ .. عند المزنَّد عاجا

ويوم غربتَبِن من جنرة شايل كاجة

بيش نرضيها غير البِلّ جدية الباجة ؟



كما نجد أن للدوبيت استخداماً آخر وهو الرثاء، حيث أن للدوبيت مقدرة عجيبة
على إيصال المعاني الإنسانية بسهولة، وأن يجعل المتلقي يعيش حالة الشاعر
ذاته، وتحضرني قصيدة للشاعر السوداني ود البنا (الفرجوني) أطال الله عمره
في رثاء صديقه المرحوم شيخ قبيلة الشكرية (حسان أبوعاقلة أبوسن)، ورغم طول
القصيدة وجمالها إلا أن هذا البيت كان بليغاً جداً، حيث يتساءل الشاعر فيه
عن فارس الصف وطاهر الكف (صديقه حسَّان) ما خبره الليلة، لماذا لم يلاقيه
بابتسامته التي عهدها عليه، ويدعو البروق أن تبكي عليه وأن تنهمر سيلاً لأن
الذي يعدل (الحال المائل) قد رقد في قبره ..



فارس الصف، وطاهر الكف، خبارو الليلة ؟

ما لاقانا بيتبسم لَزومَ الشيلة

أبكَنْ يالبروق .. كُبَّنْ دموعكن سيلة

رقَدَ البِسند الهاكعة وبعدل الميلة



ومن أجمل المرثيات أيضاً ما قاله الشاعر الراحل صلاح أحمد إبراهيم يرثي
صديقه الشفيع أحمد الشيخ بعد إعدامه من قبل النظام المايوي عقب الانقلاب
العسكري الذي مُني بالفشل وراح ضحيته الشفيع ورفاقه في الحزب الشيوعي، حيث
وصفه بجبل الذهب واضع الساس الذي لم يهتز ولم يتزحزح حين التف حبل المشنقة
ودُرِعَ حول عنقه ..



فارس الساحة جيَّاب الحقوق للناس

سنَّاد الضعيف وكت الضيف ينداس

يا جبل الدهب .. إنتَ الوضعتَ الساس

وما اتزحزحتا يوم درعوا الحبل في الراس



وللجبل مكانة مميزة في الوجدان السوداني، فالشخص القوي والثابت الذي لا
يهتز يوصف بأنه جبل، وقد انعكس هذا الوصف على كثير من قصائد المدح في
الدارجية السودانية عموماً والدوبيت خصوصاً، وقد وصف الزبير ود رحمة بذات
الوصف (جبل الدهب)، ولا يعني هذا بأي حال أن هناك انتهاكاً أدبياً لحقوق
قائلة الأبيات التالية (بت مسيمس)، التي سبقت صلاحاً بأزمان طويلة، حيث
تضمن صيرورة الإبداع بقاء النسل الإبداعي حياً على مر العصور، تقول
الحكَّامة بت مسيمس واصفةً الزبير باشا ود رحمة بعدما نفاه الانجليز إلى
جبل طارق ..



في السودان قبيل .. ما بشبهوك بالناس

يا جبل الدهب ... الصافي ماكَ نحاس

بارود انتصارك .. في غمرة الكبَّاس

خليت المجوس ألين من القرطاس



وفي ذات السياق، وصف الفرسان الذين لا تهزهم الخطوب بالجبال، ذلك الوصف
البديع والمدح الذي أسبغه أحد شعراء الشكرية (ود حَسوب) حينما سأله أحدهم
عن أبو علي (وهو جدٌ بعيدٌ لحسان الذي رثاه الفرجوني أعلاه) فقال له رأيته
تواً (هسع شُفتو) على ظهر حصانه (يتلتت) وبقع الدم على لحيته، ووصفه بأنه
جبل الموسم الذي تقصده القبائل ولولاه لما كان النصر حليفهم على أعدائهم ..



هسع شفتو .. فوق ظهر الحصان بتلتت

ولصفي الدم .. علي دقنو المليحة اتشتت

جبل الموسم الفوقو القبايل ختت

أكان ما حضر .. قوم ناس خميس ما انسكت



هذه الروعة والوصف البليغ؛ لم يطلب أحدٌ من الشاعر أن يمدح أبو علي، كل ما
طلب منه أن يجيب بالنفي أو الإيجاب على سؤال جوابه كلمه : نعم رأيته ولا لم
أره، ولكنها الشاعرية المتدفقة التي تبحث عن مسارب للنفاذ إلى الوجود.
وبين ود حَسوب والفرجوني مسافات زمنية ليست بالقليلة، ولكنهم اجمعوا على
فروسية أبو علي، فنجد الفرجوني بعد مئات السنين يمدح أبو علي، الممدوح
قبله، ويصفه بمن صد الهمج، وذلك في نفس مرثيته التي اقتبسنا منها ما سبق،
يقول وهو يرثي حسَّان ..



يبكنك سيوف أجدادك القُطّاع

ويبكيك أب علي الصدَّا الهمج ما طاع

جِنسك مُو مُلَملَم .. بُرقة مُو لُطَّاع

نور في نور كواكبك .. كُلهن سطَّاع










 
منتديات الحياة » المنتدي المتنوع » أجمل ما قرأت » دراسة في علم الشعر فنونه وانواعه واعلامه
  • صفحة 1 من%
  • 1
بحث:
أحدث الموضوعات أشهر الموضوعات
[القرأن و الحديث]
[الأسرة المسلمة]
[الاسلام و الحياة]
[الحب و الرومانسية]
[شخصيات لها تاريخ]
[كرة القدم المصرية]
[كرة القدم المصرية]
[صيانة الكمبيوتر]
[علاء الفقى]
[الاسلام و الحياة]
[شخصيات لها تاريخ]
[ReubenVib]
[Admin]
[ضيف]
[مسلم]
[Admin]
[Admin]
[Admin]
[Administrator]
[tito007]
[MohamedZienhom]
[tito007]

Flag Counter

Copyright ZIZO4ever © 2020
Google PageRank Checker Powered by MyPagerank.Net